اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
مصر: شمال إفريقيا أكثر المناطق التي تعاني من الإجهاد المائي في القارة السمراء وزير السياحة السوري: إطلاق تأشيرة الدخول الإلكترونية مطلع شهر مايو المدمرة جماران في خليج عدن.. قرار عاجل من إيران لتأمين سفنها التجارية في البحر الأحمر أطفال غزة.. اليونيسيف تكشف معلومات صادمة عن وحشية إسرائيل أمطار غزيرة وصواعق.. مصرع 63 شخصا بسبب الطقس السيئ فى باكستان «الصحة العالمية» تصدر بيان صادم بشأن مستشفيات غزة الدعم الأمريكي لإثيوبيا.. تقديم 154 مليون دولار كمساعدات إنسانية 194 يوم على العدوان ضد غزة.. إسرائيل تقصف مصنع للأدوية في دير البلح زيلينسكي يثير الجدل: دعم الغرب لإسرائيل وتوترات أوكرانيا يهددان الاستقرار العالمي إعلام أمريكي يتحدث عن سبب ”تجميد” المفاوضات بين ”حماس” وإسرائيل يوم الأسير الفلسطيني.. حماس: يجسد معاناة وآلام للآلاف من المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولي العهد السعودي يبحث ورئيس الإمارات وأمير قطر هاتفيًا إفشال إقامة الحرب بالمنطقة

تفاصيل مقترح من حماس ومشروع قرار أمريكي لدعم هدنة غزة

 هدنة غزة
هدنة غزة

شهدت المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس، انفراجة جديدة بعد أن عرضت حماس، للوسطاء تصورًا لوقف إطلاق النار في غزة يتضمن مرحلة أولى تشمل الإفراج عن النساء والأطفال وكبار السن والمرضى من المحتجزين، مقابل الإفراج عن عدد يتراوح بين 700 إلى ألف أسير فلسطيني، منهم مئة من أصحاب المؤبدات والأحكام العالية، وفقًا لما كشفته وكالة "رويترز" للأنباء.

واقترحت حماس، أن يفرج الاحتلال عن 100 أسير فلسطيني يقضون أحكامًا بالسجن مدى الحياة في السجون الإسرائيلية مقابل إطلاق سراح "المجندات النساء".

حركة حماس

وقالت حماس إنها ستوافق على موعد لوقف دائم لإطلاق النار، بعد أول تبادل للمحتجزين بالأسرى.

وذكرت الحركة في المقترح أن الموعد النهائي للانسحاب الإسرائيلي من غزة سيتفق عليه بعد المرحلة الأولى. وأضافت أنه سيتم إطلاق سراح جميع المحتجزين من الجانبين في المرحلة الثانية من الخطة.

ومن جهته، رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، التصور الذي قدمته حماس للوسطاء، معتبرًا أنه يستند إلى مطالب غير واقعية.

وكانت حماس قالت في وقت سابق ، إنها قدمت للوسطاء تصورًا شاملًا عن اتفاق هدنة يستند إلى وقف العمليات العسكرية في غزة وانسحاب قوات الاحتلال من القطاع، وتقديم الإغاثة والمساعدات له، وعودة النازحين إلى أماكن سكناهم.

الاحتلال الإسرائيلي على غزة

وأدى العدوان الإسرائيلي المدمر على غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، إلى استشهاد نحو 31 ألف شخص في قطاع غزة، أغلبهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في غزة، فيما نزح مئات الآلاف من منازلهم متجهين إلى جنوبي القطاع، في محاولة للنجاة.

دعم الهدنة في غزة

ويأتي الكشف عن تصور حماس للهدنة في غزة، في حين وضعت الولايات المتحدة، أمس الخميس، اللمسات النهائية على صياغة مشروع قرار تعتزم تقديمه لمجلس الأمن الدولي، بشأن وقف الحرب الإسرائيلية على القطاع الفلسطيني المحاصر.

وعادةً ما تكون هذه آخر خطوة قبل طلب التصويت على النص، الذي سيدعم الجهود الدولية للتوسط في وقف فوري لإطلاق النار في إطار اتفاق للإفراج عن الرهائن.

والمسودة النهائية التي كشفت عنها "رويترز"، تدعم االجهود الدبلوماسية الدولية لتنفيذ وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في إطار اتفاق للإفراج عن المحتجزين وللسماح بتعزيز السلام الدائم لتخفيف المعاناة الإنسانية".

وقد تجري الولايات المتحدة تعديلات إضافية على المشروع. وتريد الولايات المتحدة ربط أي دعم مقدم من مجلس الأمن الدولي لوقف إطلاق النار بالإفراج عن المحتجزين لدى حماس.

وتندد الولايات المتحدة في مشروع القرار، بهجوم الفصائل على المستوطنات في غلاف غزة، في السابع من أكتوبر، وتشدد على مخاوفها من أن الهجوم البري الإسرائيلي على رفح في جنوب غزة سيؤدي إلى مزيد من الضرر والنزوح للمدنيين.