اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
التوتر يزداد.. وأردوغان محذرًا: الهجوم على القنصلية الإيرانية بدمشق كان القشة الأخيرة الرئيس النيجيري يرفع راية التحدي في وجه العصابات المسلحة.. فهل يصمد ؟ بتنظيم هيئه السياحه الصينيه مدينه الاقصر المصريه تشهد التقاء نهر النيل ونهر ليانج ما الصيني مجزرة جديدة.. الاحتلال الإسرائيلي يشن غارة جوية على مخيم المغازي وسط غزة هل يتوقف التصعيد الإيراني الإسرائيلي بعد هجوم 13 أبريل ؟ مع اقتراب امتحانات نهاية العام.. دار الإفتاء توجه نصيحة للطلاب إسبانيا قاب قوسين الاعتراف بالدولة الفلسطينية الخميس بمجلس الأمن استمرار المنخفض الجوي في عُمان حتى غدٍ... و«رضيع» يرفع عدد الضحايا إلى 18 الملك عبدالله الثاني: الأردن لن تتحول لساحة معركة لأي جهة هل أموال لمؤتمر باريس كافيه لنجدة السودان ؟ حقوق الإنسان بالنواب: لقاء الرئيس السيسى برئيس الاستخبارات الروسية هدفه تحقيق الاستقرار بالمنطقة مدبولي: الرئيس السيسي وجه الحكومة بسرعة إنهاء المشروعات المتعثرة

رمضان في السنغال.. أجواء دينية ومساجد مكتظة

رمضان في السنغال
رمضان في السنغال

يعتبر شهر رمضان شهرا مميزا ومفعمًا بالروحانية والتضامن الاجتماعي، في السنغال يتميز الشهر الفضيل في السنغال بأجواء دينية مميزة حيث يتوافد المسلمون إلى المساجد لأداء الصلوات وقراءة القرآن الكريم.

يبدأ الصائمون يومهم بتناول وجبة السحور، وهي وجبة خفيفة تتكون من الأطعمة المغذية لضمان الطاقة خلال النهار، وبعد ذلك، يقوم المسلمون بصيام النهار حتى مغيب الشمس حيث يفطرون مع وقت الإفطار.

ويطلق الشعب السنغالي على وجبه الإفطار "ندوجو" وأعم طعام يتناوله السنغاليين في هذه الوجبة هو "الأرز"، خاصة الأرز بالسمك أو ما يطلق عليه "جيب جن"، إلى جانب التمر ولبن الماعز والعصائر الأفريقية المميزة.

تتميز الأسواق في شهر رمضان بحيوية خاصة، حيث يتجمع الناس لشراء المواد الغذائية والمأكولات التقليدية التي تُعد خلال هذا الشهر كالحلويات والفطائر الرمضانية.

تتزين المدن السنغالية بالأضواء والزينة الرمضانية، وتشهد المساجد والمراكز الدينية نشاطات دينية وثقافية متنوعة، بما في ذلك الدروس والمحاضرات الدينية والتلاوات القرآنية.

يعتبر الإفطار المشترك مظهرًا مهمًا من مظاهر التضامن الاجتماعي في السنغال، حيث يجتمع الأهل والأصدقاء لتناول الطعام معًا بعد يوم من الصيام، مما يعزز الروابط الاجتماعية والترابط بين الناس.

بشكل عام، تسود أجواء من السلام والتآخي خلال شهر رمضان في السنغال، حيث يتحلى الناس بروح التسامح والعطاء، مما يجعل هذا الشهر تجربة دينية واجتماعية فريدة من نوعها في هذا البلد الإفريقي.

وتمتزج أجواء شهر رمضان في السنغال بين الحياة الأفريقية البسيطة إلى جانب الروحانيات التي تميز الشهر الكريم، وتكتظ المساجد بالمصلين رغبة في القرب إلى الله حيث تخلوا الشوارع تمامًا في أوقات الصلاة، وتغلق المحال التجارية في مناطق السنغال المختلفة، ويندر أن تشاهد شخصًا يصلي بمفرده.

وتنحسر في شهر رمضان، مظاهر الحياة العادية وتطغى العادات الرمضانية مثل الاعتكاف في المساجد

ليصبح اليوم الرمضاني خالصا لوجه الله مخصص للذكر والصلاة وتلاوة القرآن.

وتشدو المساجد في السنغال بآيي الذكر الحكيم، إلى جانب سماع الأناشيد الدينية بدلا من الأغاني احتراما لشهر رمضان الكريم، ويتبارى الرجال في السنغال على إحياء ليالي رمضان، ويتنافس أصحاب الأصوات الجميلة في إنشاد الابتهالات، وتقديم الموشحات، ورفع الأذان بأصواتهم العذبة.

ويحرص الشعب السنغالي على على ارتداء الملابس زاهية الألوان، والاجتماع مع الأحباء والأقرباء عند إقامة الولائم والعزومات حرصا منهم على تكريم صلة الرحم والمودة مع الأقرباء.