الخميس 22 فبراير 2024 مـ 04:14 صـ 12 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي
بتوجيهات ملكية.. مساعدات طبية عاجلة على المستشفى الميداني الأردني غزة مناشدة عاجلة للتدخل الفوري لإنقاذ الفلسطينيين من المجازر الإسرائيلية لتخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني.. جهود مصر لوقف العدوان الغاشم على غزة العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات تشهد طفرة كبيرة مسابقة بنت الأزهر الوافدة تخدم رسالة العالم الإسلامي سقوط شهداء وجرحى فلسطينيين جراء العدوان الغاشم على غزة هدفها تغير الديموغرافية في فلسطين..أبرز ما جاء في مرافعة مصر أمام العدل الدولية أستاذ علاقات دولية: مذكرة مصر ستؤدي لحدوث تصادم بين العدل الدولية ومجلس الأمن انتهاك صارخ للقانون الدولي...أبرز ما جاء في مرافعة كولومبيا وكوبا أمام العدل الدولية مجلس الحرب الإسرائيلي: نشكر الإدارة الأمريكية علي منعها مشروع قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار تصاعد التوترات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية: ضربات صاروخية وخسائر مدنية سفير فلسطين بالعراق: المرافعة المصرية تأتي في إطار الدعم الدائم لبلدنا

«خذها مني وأنا الغلام الفارسي».. لماذا نهي النبي ﷺ عن التفاخر بالقبيلة؟

حرب أحد تعبيرية
حرب أحد تعبيرية

تمت صياغة مبادئ دعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في مواجهة عصبية قريش، حيث أكد أن رسالته ليست مقتصرة على قبيلته أو عرقه. وأوضح النبي صلى الله عليه وسلم أن الرسالة تتجاوز الأعراق والثقافات. وشدد على أن الانتماء الإسلامي يتجاوز الانتماءات القبلية والعرقية.

وقال في حديث نقله مسند الإمام أحمد وغيره: وفي مسند الإمام أحمد وغيره عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أعطيت خمسا لم يعطهن نبي قبلي، ولا أقولهن فخرًا: بعثت إلى الناس كافة، الأحمر والأسود، ونصرت بالرعب مسيرة شهر، وأحلت لي الغنائم، ولم تحل لأحد قبلي، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، وأعطيت الشفاعة، فأخرتها لأمتي، فهي لمن لا يشرك بالله شيئا».

ونقل عن النبي صلى الله عليه وسلم تحذيره من عودة دعوات الجاهلية، مؤكدًا أنها تنافي مبادئ الإسلام. وقد أكد في حديث آخر: "ليس منا من دعا إلى عصبية، وليس منا من قاتل على عصبية". وشدد على ضرورة الوحدة والتعايش الإسلامي، قائلاً: "يا أيها الناس، ألا إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد".

تلك الدروس الإسلامية أسهمت في تحقيق الوحدة والتسامح بين الناس، وانعكست على المجتمع الإسلامي بأسره. وذلك أكد عليه النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع، حيث أكد على أنه لا فضل لأحد على آخر إلا بالتقوى.

واستقرار المسلمين على هذه التعاليم أسهم في تجاوز الصراعات القبلية والعرقية، وخلق جوًا من الوحدة والتعايش السلمي، حيث اختتمت مسيرة الدعوة بحجة الوداع بميثاق إنساني يعتبر أرقى وأعدل في التاريخ.

ووصف النبي صلى الله عليه وسلم، لهم تلك الحالة التي كانوا عليها بما تنفر منه نفوسهم، فهي دعوات جاهلية، قامت على أساس الجهل بحقيقة الخلق، ومبادئ النشأة الأولى، ففي سنن الترمذي عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «قد أذهب الله عنكم عُبِّيَّةَ الجاهلية وفخرها بالآباء، إِنَّمَا هُوَ مؤمن تقي، وفاجر شقي، والناس بنو آدم وآدم من تراب».

لقد أبدلتهم الرسالة بمسميات قائمة على معاني الإيمان والعمل، بدلا عن تلك الألقاب التي كانت تثير فيهم الحمية والعصبية، ولم يلغ تلك الانتماءات القبلية والأحلاف العشائرية، وإنما هذبها برابطة الإيمان والانتماء للإسلام. ففي سنن أبي داود عن أبي عقبة، وكان مولى من أهل فارس، قال: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدًا، فضربت رجلا من المشركين، فقلت: خذها مني وأنا الغلام الفارسي، فالتفت إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «فهلا قلت خذها مني، وأنا الغلام الأنصاري» -بحسب إدارة الأوقاف القطرية-.

وفي مسند الإمام أحمد عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، فإن صلة الرحم محبة في أهله، مثراة في ماله، منسأة في أثره». فالعلم بالأنساب ليس للتفاخر والتطاول على الناس، بل ليصل المسلم أرحامه ممن تجمعه بهم رابطة النسب والقرابة.

وكان عليه الصلاة والسلام يحذرهم بأن الرجوع إلى دعوات الجاهلية مفارقة لجماعة المسلمين، ونكث للعهد الذي تضمنته كلمة التوحيد، فكان يردد على مسامعهم: «ليس منا من دعا إلى عصبية، وليس منا من قاتل على عصبية، وليس منا من مات على عصبية» كما في سنن أبي داود عن جبير بن مطعم.

ولم يكن يسمح باللفظة الواحدة وإن كانت عابرة ما دامت تشي ببقاء رواسب الجاهلية، وتذكر بعهدها المظلم البائد، ففي صحيح مسلم ، عن المعرور بن سويد، قال: مررنا بأبي ذر بالربذة وعليه برد وعلى غلامه مثله، فقلنا: يا أبا ذر لو جمعت بينهما كانت حلة، فقال: إنه كان بيني وبين رجل من إخواني كلام، وكانت أمه أعجمية، فعيرته بأمه، فشكاني إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فلقيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: «يا أبا ذر، إنك امرؤ فيك جاهلية»، قلت: يا رسول الله، من سب الرجال سبوا أباه وأمه، قال: «يا أبا ذر، إنك امرؤ فيك جاهلية، هم إخوانكم، جعلهم الله تحت أيديكم، فأطعموهم مما تأكلون، وألبسوهم مما تلبسون، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم».

وفي قوله: «يا أبا ذر، إنك امرؤ فيك جاهلية» يعلق ابن بطال في شرحه على البخاري بقوله: وهذا غاية فى ذم السب وتقبيحة؛ لأن أمور الجاهلية حرام منسوخة بالإسلام، فوجب على كل مسلم هجرانها واجتنباها، وقد استقامت تلك النفوس لتلك التعاليم الإسلامية، بعد مسيرة التصحيح والتهذيب، حتى كانوا على قلب رجل واحد على اختلاف ألسنتهم وألوانهم وأعراقهم، وقد ظل النبي صلى الله عليه وسلم يؤكد على مبدأ المساواة بين أفراد المجتمع حتى آخر لحظات الدعوة.

وفي مسند الإمام أحمد عن جابر بن عبد الله وهو ينقل خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في وسط أيام التشريق وفيها: «يا أيها الناس، ألا إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا أحمر على أسود، ولا أسود على أحمر، إلا بالتقوى أبلغت».

وكان هذا الإعلان الحقوقي الشهير يتنزل على نفوس الحاضرين وهم يرسمون لوحة الاجتماع والوحدة الإسلامية بأبهى صورها، القبائل العربية، والوفود القادمة من غير بلاد العرب، لقد كان هذا الخطاب وقريش حاضرة بكل بطونها وعشائرها، ونفوسهم مسلِّمة لهذا الخطاب الإسلامي الذي أنقذهم من الحروب، وطوى صفحة بائسة من الصراعات التي كانت تدوم لعقود بسبب أن خيلا تعثرت في سباق مع خيل لقبيلة أخرى، لقد عملت فيهم تعاليم الإسلام عملها طوال فترة الدعوة، فذابت في نفوسهم كل معاني الجاهلية، ودعوات العصبية، حتى ختمت تلك المسيرة المباركة في حجة الوداع بهذا الميثاق الإنساني الذي لم يشهد العالم أرقى ولا أعدل ولا أصدق منه.

موضوعات متعلقة