الخميس 22 فبراير 2024 مـ 03:14 صـ 12 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي
بتوجيهات ملكية.. مساعدات طبية عاجلة على المستشفى الميداني الأردني غزة مناشدة عاجلة للتدخل الفوري لإنقاذ الفلسطينيين من المجازر الإسرائيلية لتخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني.. جهود مصر لوقف العدوان الغاشم على غزة العلاقات الاقتصادية بين مصر والإمارات تشهد طفرة كبيرة مسابقة بنت الأزهر الوافدة تخدم رسالة العالم الإسلامي سقوط شهداء وجرحى فلسطينيين جراء العدوان الغاشم على غزة هدفها تغير الديموغرافية في فلسطين..أبرز ما جاء في مرافعة مصر أمام العدل الدولية أستاذ علاقات دولية: مذكرة مصر ستؤدي لحدوث تصادم بين العدل الدولية ومجلس الأمن انتهاك صارخ للقانون الدولي...أبرز ما جاء في مرافعة كولومبيا وكوبا أمام العدل الدولية مجلس الحرب الإسرائيلي: نشكر الإدارة الأمريكية علي منعها مشروع قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار تصاعد التوترات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية: ضربات صاروخية وخسائر مدنية سفير فلسطين بالعراق: المرافعة المصرية تأتي في إطار الدعم الدائم لبلدنا

الاحتلال الإسرائيلي.. نوافق على نفي السنوار كما سمحنا من قبل بالإبحار لـ ياسر عرفات من بيروت إلى تونس

السنوار
السنوار

تحدث مسؤولين إسرائيليين لشبكة NBC الأمريكية، إن الحكومة الإسرائيلية توافق على نفي "يحيى السنوار" زعيم حركة حماس والعقل المدبر، مقابل إطلاق سراح جميع المحتجزين، وإنهاء حكم حماس في قطاع غزة، ووفقا للمسئولين، فإن الخطة تمت مناقشتها منذ نوفمبر.

وقال أحد مستشاري رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لشبكة NBC،  لقد سمحنا من قبل لزعيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسرعرفات بالإبحار من بيروت إلى تونس في عام 1982: إذًا لا نمانع من مغادرت السنوار.

ووفقًا لشبكة NBC الأمريكية، أن لدي إسرائيل والمفوضين الأمريكيين قائمة تضم ستة من قادة حماس، بما في ذلك السنوار والعسكري الكبير محمد ضيف، حيث تريد حكومة الاحتلال اخراجهم من قطاع غزة، وتقول شبكة NBC إن الخطة لم تصل إلى حماس أبدًا، لأن الحركة قالت بالفعل إنها لن تؤيد المنفى.

حيث صرحت حركة حماس صباح اليوم ، بوصول وفد برئاسة خليل الحية  نائب رئيس الحركة في غزة، إلى القاهرة لاستكمال المحادثات المتعلقة بوقف إطلاق النار.

وفي وقت سابق، أعلن القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، عن توجه وفد من الحركة بقيادة خليل الحية إلى القاهرة، الخميس، لمتابعة الاتفاق الإطاري، مشددًا على أن الحركة لن تتنازل عن مطلب وقف النار، ولكن ردها يمكن تطويره.

وشدد على أنه لا تنازل عن وقف العدوان، لافتًا إلى أن الحركة طرحت دول تركيا وروسيا ومصر وقطر كأطراف ضامنة لاتفاق التهدئة.

والاتفاق الإطاري، هو مقترح هدنة جرى إعداده خلال اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس، في أواخر يناير الماضي، شارك فيه رئيس الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA وليام بيرنز، ومسئولين من مصر وقطر وإسرائيل.