الأربعاء 28 فبراير 2024 مـ 08:47 صـ 18 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

الأمم المتحدة تناشد بجمع 4.1 مليار دولار لتلبية الاحتياجات للمدنيين بالسودان

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة


أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء في جنيف عن إطلاق نداء انسانيا لجمع مبلغ يصل إلى 4.1 مليار دولار لتلبية الاحتياجات الانسانية الأكثر الحاحا للمدنيين في السودان وأولئك الذين فروا إلى البلدان المجاورة.
وقالت المنظمة إن أكثر من نصف سكان السودان (حوالى 25 مليون شخص) وبعد مرور عشرة أشهر على اندلاع الصراع أصبحوا بحاجة الى المساعدة الانسانية والحماية فى الوقت الذى فر أكثر من 1.5 مليون شخص عبر حدود السودان.
ولفتت المنظمة إلى أن اتساع نطاق القتال في السودان، أدى إلى خلق واحدة من أكبر أزمات النزوح والحماية في العالم بينما يتفشى الجوع حيث يواجه ما يقرب من 18 مليون شخص انعدام الأمن الغذائي الحاد.
وأوضحت المنظمة الدولية أن الأعمال العدائية المكثفة تستمر في اتلاف شبكات امدادات المياه وغيرها من البنية التحتية المدنية الحيوية فى السودان فى حين بات ما يقرب من ثلاثة أرباع المرافق الصحية خارج الخدمة في الولايات المتضررة من النزاع ونوهت المنظمة إلى أن الامراض مثل الكوليرا والحصبة والملاريا تنتشر فى وقت يفتقر فيه ثلثا السكان الى الرعاية الصحية كما يوجد حوالي 19 مليون طفل خارج المدرسة وتنتشر انتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع مع استمرار ورود تقارير عن العنف القائم على النوع الاجتماعي.
مكتب الأمم المتحدة للشئون الإنسانية يقوم بتنسيق الاستجابة داخل السودان حيث تدعو خطة الاستجابة والاحتياجات الإنسانية لهذا العام 2024 الى توفير 2.7 مليار دولار للوصول الى 14.7 مليون شخص فى الوقت الذى تقوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بتنسيق خطة الاستجابة الإقليمية للاجئين والتي تطلب 1.4 مليار دولار وتستهدف حوالي 2.7 مليون شخص في خمس دول مجاورة للسودان وحيث تهدف الخطتان معا إلى دعم حوالي 17.4 مليون شخص في السودان والمنطقة.
مارتن جريفيث وكيل الامين العام للامم المتحدة للشئون الانسانية ومنسق الاغاثة لحالات الطوارئ قال إن نداء العام الماضي حصل على أقل من النصف من التمويل ودعا المانحين إلى توفير المزيد هذا العام خاصة وأن البلدان المجاورة التي فر إليها اللاجئون السودانيون تعاني بالفعل من استنزاف الموار..
وأكد على أن الاستثمارات الرامية إلى تعزيز الخدمات الوطنية وقدرة المجتمع على الصمود لها نفس القدر من الأهمية لدعم الحكومات المضيفة وتمكين السكان من العيش بكرامة.

موضوعات متعلقة