اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي

ارتفاع عائدات السياحة في المغرب إلى 1.6% خلال النصف الأول من 2024

السياحة في المغرب
السياحة في المغرب

قالت وزارة السياحة المغربية، إن ارتفاعا طرأ على عائدات السياحة بنسبة 1.6 بالمئة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، مسجلة ما قيمته 4.13 مليارات دولار.

ونقلت الوزارة عن الوزيرة فاطمة الزهراء عمور، قولها إن "عائدات السياحة تواصل نموها، وهو ما يتماشى مع توقعات الوزارة خلال العام الجاري".

وذكرت عمور أن المطلوب من الجهات الفاعلة في المغرب "الحفاظ على تعبئة الجهود مع المهنيين والشركاء، والاستمرار في تطوير تجارب سياحية عالية الجودة وتقديم عروض جذابة ومدرة للدخل"، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

ودعت إلى تعزيز الانخراط في التجارب المحلية، "حتى يتمكن السكان المحليون من الاستفادة أكثر من هذا الزخم".

ويقول المغرب إن مخططه لإنعاش القطاع السياحي، يتوقع استقبال 26 مليون سائح سنويا بحلول عام 2030.

وتعتبر السياحة ثاني مصدر للنقد الأجنبي بالمغرب خلال 2023، بعد تحويلات المغتربين بالخارج البالغة قرابة 11.5 مليار دولار، وفق بيانات مكتب الصرف في المملكة.

وتواصل السياحة تحقيق تطور متواصل، خاصة بعدما حطمت عائدات القطاع لأول مرة 10 مليارات دولار عام 2023، إثر استقبال 14.5 مليون سائح.

آفاق واعدة لقطاع السياحة في المغرب رسمَها تقرير عالمي جديد صدر عن مؤسسة "فيتش"، مؤكدة أن "السياحة المغربية ينتظرها الكثير من التوسع نحو أسواق جديدة لتعزيز مستويات الوافدين"، بحلول 2026، التاريخ الذي يشكل سقف تحقيق أهداف "خارطة الطريق" الحكومية لتطوير السياحة المغربية.

وأوردت الوثيقة، المنشورة تحت عنوان "Morocco Tourism Report"، أنه "خلال عام 2024، نتوقع أن يستمر قطاع السياحة في المغرب في التوسع، بعد الانتعاش الكامل المسجَّل في إجمالي عدد السياح الوافدين على المملكة في عام 2023".

أما على "المدى المتوسط" الممتد بين سنتَيْ 2024 و2028، رجّح التقرير أن يتم تحقيق "تعزيز مستويات الوافدين، مع النمو الذي تُحرّكه الأسواق الأوروبية للسياح الوافدين على المغرب، نقلا عن موقع "هسبريس".

ونوه التقرير إلى أن "المخاطر قصيرة الأجل على آفاق قطاع السياحة بالمغرب قد تأتي من ضعف النمو الاقتصادي في أوروبا في عام 2024، فضلا عن ارتفاع تكاليف المعيشة المرتبطة بشروط ائتمانية أكثر صرامة؛ مما يشجع المستهلكين على تقليل حجم رحلاتهم والتركيز على الرحلات القصيرة".

واستدرك التقرير: "مع ذلك، لا يزال المغرب وجهة سفر عالية الجودة وبأسعار معقولة نسبيا، وبالتالي فهو جذاب للمستهلكين الأوروبيين المهتمين بتقليص ميزانية أسفارهم”.

ووفقًا لتوقعات ومؤشرات التقرير، "سيستمر السياح الوافدون إلى المغرب في النمو خلال الفترة 2024–2028″، مورداً بهذا الخصوص: "من المتوقع أن تنمو أعداد الوافدين بنسبة 6.2% على أساس سنوي في عام 2024، لتصل إلى 15.4 ملايين؛ وهو رقم قياسي جديد".

وتوقع التقرير أن يصل عدد الوافدين إلى المغرب إلى 17 مليوناً بحلول نهاية عام 2026، أي أقل بقليل من هدف الحكومة البالغ 17.5 ملايين من الزوار بحلول عام 2026.

وتوقعت "فيتش" أن عدد السياح سيبلغ 17.6 ملايين في عام 2027 قبل أن يرتفع إلى 18 مليونا في عام 2028. ويمثل هذا متوسط معدل نمو سنوي يبلغ 4.4% على أساس سنوي خلال فترة التنبؤ 2024-2028.

موضوعات متعلقة