اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
بسبب تصويت بلدانهم لصالح فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفراء 6 دول سياسي لبناني: فرنسا لا يمكنها تغيير الوضع بين إسرائيل و”حزب الله” بعد انحصار نفوذها الأزهر للفتوى: صيام الست من شوال يعوض النقص في رمضان مأساة غزة.. استمرار الحصار يهدد بمزيد من المجازر الإنسانية والتجويع المفتي في اجتماعات مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بالرياض: الاجتهاد الجماعي من الناحية الواقعية أصبح مبدأً لا يمكن الاستغناء عنه هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ “الإيسيسكو” تدعو إلى تعزيز القدرات الابتكارية لفتح آفاق واسعة أمام المجتمعات لإغاثة السكان المنكوبين… الإمارات أول دولة تنجح في الوصول لمدينة خانيونس البترا الأردنية تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول الصحة العالمية تُجيز لقاحا مبسطا ضد الكوليرا لمواجهة النقص العالمي علاقات تاريخية راسخة تتطور باستمرار.. أمير قطر يبدأ جولة في 3 دول آسيوية غدا الأحد البنك الدولي يحصل على 11 مليار دولار لتعزيز قدراته على الإقراض

ما حكم الاعتكاف في عشر الأواخر من رمضان؟

تعدّ العبادات والممارسات الدينية الجزء الأساسي في حياة المسلمين، حيث يسعون جاهدين لاقترابهم من الله وتعزيز روحانيتهم، ومن بين هذه العبادات المميزة تأتي الاعتكاف، التي تعد فترة من الانفراد داخل المسجد للتفكّر والتأمل والعبادة بقرب من الله.

وفي هذا السياق، قام الشيخ يسري عزام، شيخ جامع عمرو بن العاص، بكشف حكم الاعتكاف في المساجد ومدته الصحيحة، مستندًا إلى السنة النبوية وتوجيهات الرسول صلى الله عليه وسلم.

في حديثه خلال برنامج "الحياة أخلاق" الذي تم بثه عبر فضائية "المحور"، كشف الشيخ يسري عزام عن أن الاعتكاف يعتبر سنة مؤكدة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولم يكتفِ بذلك، بل أشار أيضًا إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف في العشر الأواخر من شهر رمضان في كل عام، باستثناء السنة الأخيرة التي توفي فيها، حيث اعتكف فقط لمدة 20 يومًا.

وبين الشيخ عزام أن الاعتكاف يمكن أن يتم بشكل دائم أو متقطع، فيما يتعلق بالاعتكاف الدائم، أوضح الشيخ أنه يتمثل في دخول المسلم للمسجد من مغرب يوم 20 من شهر رمضان والبقاء فيه حتى غروب شمس آخر يوم من الشهر، وذلك بهدف تفضيل العبادة والتأمل في هذه الليالي المباركة.

أما الاعتكاف المتقطع، فيتمثل في دخول المسلم للمسجد لعدة ساعات في اليوم، ليلتقي بالله ويتذوق عبق الروحانية.