اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
بسبب تصويت بلدانهم لصالح فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفراء 6 دول سياسي لبناني: فرنسا لا يمكنها تغيير الوضع بين إسرائيل و”حزب الله” بعد انحصار نفوذها الأزهر للفتوى: صيام الست من شوال يعوض النقص في رمضان مأساة غزة.. استمرار الحصار يهدد بمزيد من المجازر الإنسانية والتجويع المفتي في اجتماعات مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بالرياض: الاجتهاد الجماعي من الناحية الواقعية أصبح مبدأً لا يمكن الاستغناء عنه هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ “الإيسيسكو” تدعو إلى تعزيز القدرات الابتكارية لفتح آفاق واسعة أمام المجتمعات لإغاثة السكان المنكوبين… الإمارات أول دولة تنجح في الوصول لمدينة خانيونس البترا الأردنية تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول الصحة العالمية تُجيز لقاحا مبسطا ضد الكوليرا لمواجهة النقص العالمي علاقات تاريخية راسخة تتطور باستمرار.. أمير قطر يبدأ جولة في 3 دول آسيوية غدا الأحد البنك الدولي يحصل على 11 مليار دولار لتعزيز قدراته على الإقراض

160 مليون درهم تكلفة بناء 30 مسجدا بالشارقة ستفتتح خلال رمضان

تواصل دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة جهودها لاستكمال خطتها الرمضانية بافتتاح 30 مسجدا مع نهاية الشهر الفضيل في مختلف المناطق والضواحي بالإمارة.
وأوضح عبد الله خليفة يعروف السبوسي رئيس الدائرة أن التكلفة الإجمالية لبناء هذه المساجد تقدر بـ 160 مليون درهم، وذلك استمرارا للنهج الذي تسير عليه إمارة الشارقة، وفق خطة ومتابعة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتسهيل وصول قاطني الإمارة إلى بيوت الله، وتيسير إقامة شعائرهم بكل خشوع ويسر وطمأنينة، وتوفير الأجواء الإيمانية وكافة سبل الراحة والطمأنينة لمرتادي المساجد.

وأشار السبوسي إلى أن تميز إمارة الشارقة وتفردها في المساجد التي تنتشر في ربوعها وأرجائها؛ بفضل الله أولاً ثم اهتمام ودعم صاحب السمو حاكم إمارة الشارقة ومتابعته الحثيثة لمشاريع بناء المساجد مع الدائرة، حيث يولي المساجد جل اهتمامه ومتابعته الشخصية، ويقدم لها الدعم السخي واللامحدود، ويخصص لها أفضل الأراضي وأكثرها تميزاً بالإمارة، مؤكداً أن الدائرة تقتفي نهج صاحب السمو حاكم الشارقة في رعاية المساجد ودعمها، حيث تقدم كافة التسهيلات والخدمات للمتبرعين وفاعلي الخير في الإمارة لدعم مشاريع بناء المساجد وعمارتها مادياً ومعنوياً.
وأوضح أن الدائرة تراعي جملة من الاعتبارات لافتتاح المساجد؛ منها الكثافة السكانية والتطور العمراني الذي تشهده المنطقة وحاجة قاطنيها؛ لتوفير الأجواء الإيمانية لهم، وكافة سبل الراحة والطمأنينة، وذلك لما للمسجد من مكانة ودور في غرس القيم والأخلاق الإسلامية في المجتمع من خلال إقامة دروس المساجد، وخطب الجمعة، وحلقات التحفيظ.
وأشار إلى أن هذه المساجد الجديدة تضاف إلى منارات الشارقة العامرة بمآذنها حيث تتميز بتصاميمها وطرزها المعمارية المتنوعة التي تعكس ثراء الحضارة الإسلامية على مر العصور، وكذلك احتوائها على كافة المرافق الخدمية التي تخدم مختلف شرائح المجتمع ومنهم كبار السن وذوي الإعاقة كالممرات والمنحدرات الخاصة بهم، ودورات المياه، كما أنها شيدت وفق أفضل المعايير العالمية في البناء وترشيد المياه والطاقة، كما يتميز بعضها بالأنظمة الذكية للتحكم في أجهزة التكييف والأنظمة الصوتية والإضاءة، وذلك ضمن سعي الدائرة للحفاظ على الموارد البيئية؛ ترجمة لتوجهات القيادة الرشيدة في تحقيق الاستدامة.