اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
يوم الأسير الفلسطيني.. حماس: يجسد معاناة وآلام للآلاف من المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ولي العهد السعودي يبحث ورئيس الإمارات وأمير قطر هاتفيًا إفشال إقامة الحرب بالمنطقة أردوغان: اتفقنا مع الرئيس بوتين على زيارة تركيا روسيا تتهم الولايات المتحدة بـ”التسبب في أزمة الشرق الأوسط الحالية” رئيس الوزراء العراقي: الأسباب التي بُني عليها التحالف الدولي لمحاربة داعش قبل عشر سنوات لم تعد موجودة سقوط 6 صواريخ على شمال إسرائيل دون إصابات استمرار الصلاة بعد رمضان.. نصائح عملية للمحافظة على الصلاة المحامين تعلق على واقعة التعدي على أحد أعضائها أمام محكمة مصر الجديدة هل الغش في الامتحانات جائز شرعًا؟.. أمين فتوي يجيب مشهد قضائي معقد.. تحدّيات ترامب في انتخابات 2024 أسامة كمال: انحياز نيويورك تايمز أصبح مفضوحًا للجميع.. وليس من حقها تزييف الحقائق التحرر الذاتي والحركة الوطنية الفلسطينية.. مفاهيم ملائمة للوضع الفلسطيني الراهن

جامع ”سادات قريش” في بلبيس.. القصة وما فيها

مسجد سادات قريش
مسجد سادات قريش

من الجوامع التاريخية في مصر جامع سادات قريش الكائن بشارع بورسعيد بمدينة بلبيس التابعة لمحافظة الشرقية. يعتبره المؤرخون أقدم مسجد في مصر؛ إذ تم إنشاؤه في العام الثامن عشر من الهجرة، وبذلك يكون أسبق من جامع عمرو بن العاص الكائين بمنطقة الفسطاط بمصر القديمة بعامين أو ثلاثةوتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن مسجد سادات قريش يعتبر ثاني أقدم مسجد في أفريقيا، بعد مسجد النجاشي في الحبشة الذي أسسه الصحابة عند هجرتهم إلى الحبشة عام 613م.
"سبب التسمية"
ترجع تسمية جامع سادات قريش بهذا الاسم؛ تكريماً لشهداء المسلمين من صحابة رسول الله في معركتهم ضد الرومان عند فتحهم لمصر، حيث استشهد من جيش المسلمين نحو 120 جندياً ممن ينتسبون إلى قبيلة قريش، التي ولد فيها الرسول صلى الله عليه وسلم ودفنوا فيه.
"التصميم"
تبلغ مساحة مسجد سادات قريش حوالي ثلاثة الآف متر مربع
والمسجد عبارة عن مستطيل الشكل يحتوي علي 3صفوف من الأعمدة الرخامية ومقسم إلي أربة أروقة موازية لحائط القبلة وتيجان الأعمدة مختلفة الشكل وتم تجديده في العهد العثماني علي يد أمير مصر أحمد الكاشف الذي أنشأ المئذنة .

و مئذنة سادات قريش مسجلة ضمن الآثار الإسلامية بالقرار الوزاري رقم 10357لسنة 1951 بالشرقية ،وقد تم التعدي عليها والبناء حولها وهي ناقصة بدون قمة ونهايتها متهدمة وفي السبعينيات تم فك جزء آخر منها ملقي بجانبها.