اتحاد العالم الإسلامي
اتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارة د. محمد أسامة هارون رئيس التحرير محمود نفادي
بسبب تصويت بلدانهم لصالح فلسطين.. إسرائيل تستدعي سفراء 6 دول سياسي لبناني: فرنسا لا يمكنها تغيير الوضع بين إسرائيل و”حزب الله” بعد انحصار نفوذها الأزهر للفتوى: صيام الست من شوال يعوض النقص في رمضان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة: الاحتلال يقود حرب تجويع المفتي في اجتماعات مجلس المجمع الفقهي الإسلامي بالرياض: الاجتهاد الجماعي من الناحية الواقعية أصبح مبدأً لا يمكن الاستغناء عنه هل الولايات المتحدة جادة في حل الدولتين؟ “الإيسيسكو” تدعو إلى تعزيز القدرات الابتكارية لفتح آفاق واسعة أمام المجتمعات لإغاثة السكان المنكوبين… الإمارات أول دولة تنجح في الوصول لمدينة خانيونس البترا الأردنية تطلق برنامج حوافز وتخفض تذاكر الدخول الصحة العالمية تُجيز لقاحا مبسطا ضد الكوليرا لمواجهة النقص العالمي علاقات تاريخية راسخة تتطور باستمرار.. أمير قطر يبدأ جولة في 3 دول آسيوية غدا الأحد البنك الدولي يحصل على 11 مليار دولار لتعزيز قدراته على الإقراض

إطلاق جائزة ”كتارا” للمخطوطات والأماكن الأثرية في قطر والمغرب ضيف شرف النسخة الأولى

أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، عن إطلاق جائزة "كتارا للمخطوطات والأماكن الأثرية"، في المنطقة العربية، على ان يتم اختيار دولة عربية لتكون"ضيف" في كل نسخة للجائزة، بحيث تكون المشاركة في هذه الدورة مقتصرة على المخطوطات المحققة والدراسات البحثية عن الأماكن الأثرية في تلك الدولة، بينما المشاركات ستكون متاحة ومفتوحة لجميع الجنسيات ولاتقتصر على المشاركين من الدولة المختارة.
وتم اختيار المغرب لتكون ضيف الشرف في النسخة الأولى لجائزة كتارا للمخطوطات والأماكن الأثرية 2024، وذلك بالتزامن مع العام الثقافي "قطر ـ المغرب 2024".

وتشتمل الجائزة الجديدة على فئتين: الأولى، خاصة بإجراء تحقيق لمخطوطة أصلية لم يسبق نشرها، والفئة الثانية لأفضل دراسة بحثية حول أماكن أو معالم أثرية في المنطقة العربية، وذلك بشروط محددة، وسيُعهد إلى لجنة علمية مختصة بدراسة وتقييم المخطوطات المحققة والبحوث الأثرية المشاركة، لاختيار أفضل ثلاثة مخطوطات محققة، وأفضل ثلاثة بحوث أثرية، على أن تصبح الأعمال المتوجة بالجائزة ملكا لدار كتارا للنشر، ولها الحق في نشرها وتوزيعها.
ونوهت الجائزة، إلى أن الأعمال المشاركة في النسخة الأولى لجائزة كتارا للمخطوطات والأماكن الأثرية، تقبل ابتداء من (11 مارس)، وآخر موعد لاستلام المشاركات بعد مضي ثلاثة أشهر من تاريخ فتح باب المشاركة في الجائزة.
وتهدف الجائزة إلى تشجيع مالكي المخطوطات، وذوي الخبرة والاختصاص في مجال الآثار، إلى مشاركة مقتنياتهم وجهودهم البحثية ونشرها على نطاق أوسع بما يعزز الثقافة العربية والإسلامية، إلى جانب المساهمة في تشجيع النشر العربي وحث الناشرين على تقديم ما يعزز الارتقاء بالعقل العربي ويرفد الثقافة العربية، بما هو جديد ومميز ومواكب لقضايا العصر.
وقال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، في تصريح له، إن إطلاق جائزة كتارا للمخطوطات والمناطق الأثرية يأتي استكمالا لجهود كتارا في رعاية الثقافة وحفظ التراث العربي والإسلامي، وذلك من خلال إضافة جائزة تسهم في تحقيق المخطوطات ذات المحتوى القيم والمساعدة على نشرها وجعلها في متناول الباحثين والدارسين، بما يسهم في الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي، للأمة العربية، كما أن تسليط الضوء على الآثار في المنطقة العربية، باعتبارها من أهم عناصر التراث المادي للأمم، يتيح فرصة للوقوف على مصادر ذات قيمة تاريخية تعزز البحوث وتوسع دائرة المعارف، وتروج للسياحة في المنطقة العربية.

ووضعت لجنة الجائزة شروطا للمشاركة في الجائزة، منها ما هو مشترك بين فئتي الجائزة، وما هو خاص بكل فئة على حدة، وبالنسبة للشروط المشتركة بين الفئتين يجب ألا يقل عمر المشارك عن 22 سنة، وإرسال سيرة ذاتية وصورة من البطاقة الشخصية أو جواز السفر، وكتابة العنوان البريدي - رقم الهاتف – البريد الإلكتروني، في نموذج المشاركة، وإرسال المشاركات عبر البريد الإلكتروني للجائزة: ([email protected])، خلال الفترة المحددة، إذ لن يقبل أي عمل يرسل بعد قفل باب المشاركات.
وضمن الشروط العامة للمشاركة كذلك تقديم خلاصة وافية حول المخطوطة المحققة، وكذلك بالنسبة للدراسة البحثية عن الأماكن الأثرية، بحد أدنى صفحتان، مع إرفاق صورة طبق الأصل للصفحة الأولى والأخيرة من المخطوطة الأصلية موضوع التحقيق، وصور من موقع المكان الأثري موضوع البحث.
وبالنسبة للشروط الخاصة بفئة المخطوطات المحققة، اشترطت اللجنة المنظمة للجائزة إجراء بحث وتحقيق لمخطوطة أصلية غير منشورة من قبل وذات محتوى عربي (مكتوب باللغة العربية)، ويجب أن تكون المخطوطة موضوع البحث والتحقيق ذات مضمون يشكل إضافة مميزة للثقافة العربية والمعرفة الإنسانية، وتعطي الأفضلية للمخطوطات المتعلقة بالحضارة الإسلامية وتاريخ الأمة المشرق، سواء كان موضوعها أدبيا، أم تاريخيا أم دينيا.
واشترطت اللجنة المنظمة أن يكون النطاق التاريخي للمخطوطة هو العصر الإسلامي بكل مراحله التاريخية المعروفة، إلى جانب إرفاق فهرست عن المخطوطة المحققة.
وبالنسبة لشروط فئة المناطق الأثرية، يجب أن يظهر البحث الخلفية التاريخية للآثار موضوع البحث والأثر الحضاري الذي خلفته، ومزودا بالصور والأشكال والرسومات التوضيحية للمكان أو المعلم الأثري موضوع البحث.
ويجب أن يتميز البحث المرشح للجائزة بالجدة والابتكار، وألا يكون منقولا أو مستنسخا من رسالة ماجستير أو دكتوراه أو من مواقع الإنترنت ولم يسبق نشره في المجلات العلمية أو تم تقديمه في مؤتمر أو تم تقييمه من قبل جائزة أخرى.
كما يجب أن يلتزم البحث أو الدراسة الأثرية بالمعايير العلمية وأن يكون مستوفيا لشروطها، بما في ذلك توضيح الهوامش والمصادر والمراجع التي اعتمد عليها الباحث.
ويجب أن تكون صفحات الدراسة الأثرية بحد أدنى 20 ألف كلمة، ولا تقبل البحوث بعدد كلمات أقل، فضلا على إرفاق قائمة بالمراجع والمصادر.
ويحصل الفائزون الثلاثة في فئة المخطوطات المحققة على جوائز نقدية، حيث يحصل الفائز الأول على مبلغ 20000 دولار، والفائز الثاني يحصل على 15000 دولار، فيما يحصل الفائز الثالث على مبلغ 10000 دولار.
ويحصل الفائزون في فئة البحوث الأثرية على ثلاث جوائز نقدية أيضا، ويحصل الفائز الأول على مبلغ 20000 دولار، فيما يحصل الفائز الثاني على مبلغ 15000 دولار، ويحصل الفائز الثالث على مبلغ 10000 دولار.

موضوعات متعلقة