الخميس 29 فبراير 2024 مـ 01:21 صـ 18 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

اختتام فعاليات مؤتمر كتالونيا الإسلامي الرابع عشر

تعبيرية
تعبيرية


اختتمت أمس، في إقليم كتالونيا بإسبانيا فعاليات، مؤتمر كتالونيا الإسلامي الرابع عشر تحت عنوان "الشباب والتدين ومسألة الهوية"، وأُقيمت بالتعاون مع المديرية العامة للشؤون الدينية في كتالونيا (DGAR)، واللجنة الإسلامية في إسبانيا (CIE).


وكانت فعاليات المؤتمر، شهدت عدد من الندوات العلمية التي لاقت حضورا، لافتًا من قبل الشباب والخبراء والمتخصصين؛ وكانت أبرز هذه الفعاليات تمثلت في ندوة ناقشت "الذكاء العاطفي والعلاقات الأسرية من منظور إسلامي"، وتحدث خلالها الدكتور "أمين الأمامي" المتخصص في العلاقات الأسرية وخبير علم النفس والتنمية الشخصية.


وتناولت الندوة أشكالَ العلاقات الأُسرية، وأهميةَ فَهمِ وإدارة مشاعر الفرد ومشاعر الآخرين، بوصفها أساسًا لتعايش صحي وهادف، وأثر الذكاء العاطفي بوصفه أداةً رئيسية لتحسينها، بالإضافة إلى الحديث عن الوعي العاطفي، وإدارة المشاعر، والتعاطف، والمهارات الاجتماعية.


وتضمنت الندوة الأدوات والإستراتيجيات العملية لتطبيق الذكاء العاطفي في الحياة الأسرية اليومية، وتقديم نصائح ملموسة حول كيفية تحسين التواصل وحل النزاعات، وتعزيز بيئة الدعم والتفاهم المتبادل.


وفي كلمته دعا الدكتور "أمين الإمامي" الحاضرين إلى ضرورة التفكير والعمل، وتطبيق المعرفة المكتسبة في حياتهم الخاصة، على أمل أن يُسهم هذا الفَهمُ العميق للذكاء العاطفي في العلاقات الأسرية الأكثر صحة وإشباعا.


وأتيحت في المؤتمر فرصة طيبة لممثلي لجان الشباب لعرض الأنشطة التي ينفذونها في مجتمعاتهم المحلية، وتوفير رؤية متنوعة للمبادرات والأحداث التي يروِّجون لها لتعزيز الروابط المجتمعية، وتشجيع المشاركة النشطة للمراهقين.

وقد نجحت الجالية الإسلامية في بلدة "تيراسا"، أن تسلط الضوءَ على جهودها لإشراك الشباب في الأنشطة الدينية والثقافية، بالإضافة إلى التركيز بشكل خاص على خلْق مساحة شاملة للشباب، وتبادُل التجارب الإيجابية والتحديات التي واجَهوها.


ومن جهتها قدمت رابطة الشباب المسلمين، في إسبانيا خلال المؤتمر منظورًا أوسع، تناولت فيه القضايا التي تؤثر في الشباب المسلم، وشدَّدوا على أهمية التماسك بين المجتمعات، كما سلَّطوا الضوءَ على الجهود المبذولة للتغلب على الصعوبات التي قد يواجهها العديدُ من الشباب المسلمين في حياتهم اليومية، وفقا لشبكة الألوكة الإسلامية.

وخلال الجلسة الختامية للمؤتمر وجَّه السيد "محمد الغيدوني" رئيس اتحاد الجاليات الإسلامية في إقليم كتالونيا - الشكرَ إلى اللجنة الشبابية على الجهد التي تَم بذلُه في تنظيم وإدارة المؤتمر، كما شكَر جميع الداعمين لتنفيذ هذا المؤتمر الذي تناول العديد من القضايا المهمة.