الخميس 29 فبراير 2024 مـ 03:05 مـ 19 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

شاهد على حرب أكتوبر.. مناقشة فاعلة لكتاب اللواء سمير فرج بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

اللواء سمير فرج
اللواء سمير فرج

ناقش اللواء سمير فرج الخبير العسكري والاستراتيجي كتابه (شاهد على حرب أكتوبر 1973) في معرض القاهرة الدولي للكتاب بالحي العاشر بمدينة نصر بالقاهرة.

شهدت قاعة فكر وإبداع "بلازا 1" بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته الـ 55، فعاليات ندوة مناقشة كتاب "شاهد على حرب أكتوبر"، بحضور اللواء الدكتور سمير فرج، وناقشه اللواء علي الببلاوي، والدكتور محمد عبد الشافي، واللواء محمد أحمد هلال.

واللواء سمير فرج هو أحد أعلام العسكرية المصرية؛ إذ شارك في جميع الحروب التي خاضتها الدولة المصرية، بداية من:- حرب اليمن، والاستنزاف، وحرب أكتوبر 1973، وحرب تحرير الكويت، كما أنه تولى العديد من المناصب القيادية بالقوات المسلحة المصرية منها مدير الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة

وتخرج اللواء سمير فرج، في الكلية الحربية عام 1963 والتحق بسلاح المشاة، ليتدرج في المناصب العسكرية حتى منصب قائد فرقة مشاة ميكانيكي، ثم تخرج من كلية أركان حرب المصرية في عام 1973، والتحق بعدها بكلية كمبرلي الملكية لأركان الحرب بإنجلترا في عام 1974، وعُيّن مدرسًا بها فور تخرجه منها ليكون بذلك أول ضابط خارج دول حلف الناتو والكومنولث يُعين في هذا المنصب.

وشارك في حرب أكتوبر عام 1973، وتولى العديد من المناصب الرئيسية في القوات المسلحة المصرية في هيئة العمليات وهيئة البحوث العسكرية (مصر) وعمل مدرساً في معهد المشاة، ومدرسا بكلية القادة والأركان. كما عُيِّن مديرًا لمكتب مدير عام المخابرات الحربية، كما عُيِّن ملحقًا عسكريًا إلى تركيا في الفترة من 1990 إلى 1993.

وكان اللواء سمير فرج ضابط عمليات في «مركز 10» ضمن عمليات القيادة العامة للقوات المسلحة وكان أصغر ضابط سنًا ورتبة في ذلك الوقت.

وتولى منصب مدير إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة المصرية لمدة 7 أعوام في الفترة من 1993 إلى 2000، كما عين ملحقًا عسكريًا إلى تركيا في الفترة من 1990 إلى 1993.

ويتناول الكتاب فى 7 فصول، شهادة اللواء سمير فرج، على الأحداث التى عايشها منذ أن كان ضابطًا صغيرًا برتبة ملازم عاش مرارة الهزيمة والانسحاب من أرض سيناء فى 67، ليتدرج بعد ذلك فى المناصب داخل القوات المسلحة ليصبح أصغر ضابط بغرفة عمليات حرب 73، وتقوده الظروف بعد النصر ليكون أول ضابط مصرى يدرس فى كلية كمبرلى الملكية بإنجلترا، وهو الأمر الذى قاده إلى مواجهة شارون فى مبارزة إعلامية تم بثها على شبكة «بى بى سى»، وحقق فيها نصرا علميا وإعلاميا، أقره الخبراء فى المعهد الدولى للدراسات الإستراتيجية فى لندن الذين قاموا بتقييم المناظرة بين الجانبين المصرى والإسرائيلى والتى شاهدها الملايين حول العالم على الهواء مباشرة.

ويروى اللواء، في الكتاب تفاصيل الأهوال التى عايشها الجنود المصريين فى الهجمة الغادرة من إسرائيل، ثم ينتقل بنا بعد ذلك إلى الأحداث التى تلت الهزيمة، ويروى لنا كيف قام الجيش المصرى بإعادة بناء نفسه مرة أخرى؟ وكيف تعلم من أخطائه فى 67؟، ويكشف تفاصيل معارك حرب الاستنزاف المهمة مثل معركة رأس العش وبطولات القوات البحرية المصرية فى إغراق المدمرة إيلات، وبطولات سلاح الدفاع الجوى المصرى فى إسقاط الطائرات الإسرائيلية عام 1970 فى أسبوع تساقط الفانتوم.

ومن حرب الاستنزاف إلى أسرار التخطيط المصرى للإعداد لحرب أكتوبر، التى شارك بها الكاتب أثناء دراسته فى كلية أركان حرب بصفته واحداً من طلبة الكلية الذين شارك معهم اللواء سعد الدين الشاذلى التوجيه 41 والذى كان فى حقيقة الأمر خطة إعداد حرب 1973.

ومن غرفة عمليات حرب أكتوبر 73 يشاركنا اللواء سمير فرج تفاصيل يوم السادس من أكتوبر لحظة بلحظة، ويروى لنا شهادته عما دار فى تلك الغرفة بصفته أصغر ضابط كان موجوداً بين كبار قادة الحرب ومعهم الرئيس السادات لإدارة واحد من أهم الأيام فى التاريخ المصرى والعالمى الحديث.

ولم يكتفِ الكاتب بتقديم وقائع الأحداث الخاصة بحرب أكتوبر منذ الهزيمة وحتى النصر فى 73، بل سعى بعين الخبير الإستراتيجى أن يوضح أهمية حرب أكتوبر فى التاريخ العسكرى فى العالم، وقام بتخصيص فصل كامل تحت عنوان «كيف غيرت حرب أكتوبر مصر والعالم»، وشرح من خلاله التأثيرات المختلفة لحرب أكتوبر فى العلوم العسكرية وأهم ما جاء بتقارير المعاهد المختصة فى مجال الشؤون العسكرية والإستراتيجية عن حرب أكتوبر وتأثيرها العسكرى.

وخصص اللواء سمير فرج، فصلاً كاملاً فى الكتاب للحديث عن تاريخ تخليد مصر لذكرى أكتوبر، وكيف ظل ذلك الحدث واحداً من أهم الاحتفالات المصرية القومية التى تحرص مصر على إحيائها حتى الآن، واختتم الكتاب بتناول التطورات التى شهدها الجيش المصرى بعد مرور 50 عامًا على حرب أكتوبر، وكيف أصبح تصنيف الجيش المصرى التاسع عالمياً فى تقارير أهم المؤسسات البحثية فى الشأن العسكرى فى العالم.

وكتاب «شاهد على حرب أكتوبر1973» أصدرته الهيئة المصرية العامة للكتاب، وتم طرحه بجميع منافذ البيع التابعة للهيئة نوفمبر الماضي.