الأربعاء 28 فبراير 2024 مـ 07:51 صـ 18 شعبان 1445 هـ
اتحاد العالم الإسلامياتحاد العالم الإسلامي
رئيس مجلس الإدارةد. محمد أسامة هارون رئيس التحريرالكاتب الصحفي: محمود نفادي

جائزة الملك فيصل تُعلن أسماء الفائزين للعام 2024

 مجلس أمناء مؤسسة الملك فيصل الخيرية
مجلس أمناء مؤسسة الملك فيصل الخيرية

أعلن الأمير تركي بن فيصل بن عبد العزيز مؤسس وعضو مجلس أمناء مؤسسة الملك فيصل الخيرية، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية أسماء الفائزين بجائزة الملك فيصل لهذا العام 2024 في دورتها الـ46، وذلك في مبنى مؤسسة الملك فيصل الخيرية في العاصمة الرياض.


وكانت قد اجتمعت لجان الاختيار لجائزة الملك فيصل بفروعها الخمسـة: خدمة الإسلام، الدراسات الإسلامية، اللغة العربية والأدب، الطب، والعلوم؛ في سلسلة من الجلسات امتدت من يوم 26 حتى 28 جمادى الآخرة 1445هـ.


وفي جائزة خدمة الإسلام، قررت اللجنة منح الجائزة لهذا العام بالاشتراك لجمعية مسلمي اليابان، وذلك لمبررات منها: عنايتها بشؤون المسلمين في اليابان، ورعايتهم والدفاع عن مصالحهم، ورعايتها للنشء المسلم تدريساً وتثقيفاً، وابتعاثها لكثير من الطلاب إلى البلاد الإسلامية للدراسة والتحصيل العلمي، إضافةً إلى تقديمهم للصورة الصحيحة عن الإسلام من خلال الكتب والمطبوعات، وتنسيقها لتأدية مناسك الحج والعمرة لمسلمي اليابان.


ومنحت اللجنة جائزة خدمة الإسلام بالاشتراك، للدكتور محمد السماك، اللبناني الجنسية، وذلك لمبررات منها: إسهاماته المبكرة والمتواصلة في تعزيز الحوار الإسلامي – المسيحي، عمله الدؤوب في تعزيز علاقات الحوار والتواصل مع الآخر، مشاركاته الفاعلة في المؤتمرات الحوارية بشأن العلاقة بين الإسلام والمعتقدات الأخرى، إضافةً إلى رئاسته وعضويته الفاعلة في العديد من المؤسسات والهيئات والجمعيات التي تعنى بالتسامح والسلام، وكذلك عمق كتبه وبحوثه، وارتكازها على المنهجية الموضوعية والرصانة العلمية.


وفي جائزة الملك فيصل للدراسات الإسلامية، فقد قررت اللجنة منحها للأستاذ في جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور وائل حلاق، الأمريكي الجنسية، وموضوعها "النظم الإسلامية وتطبيقاتها المعاصرة"، وقد فاز بها لمبررات منها: تقديمه مرجعية علمية موازية للكتابات الاستشراقية التقليدية المؤثرة في الجامعات العالمية؛ وقد تجلى ذلك في أعماله الكثيرة التي تُرجمت للعديد من اللغات، فضلاً عن نجاحه في بناء دليل لتطور التشريع الإسلامي عبر التاريخ.


فيما قررت اللجنة في جائزة الملك فيصل للغة العربية والأدب، وموضوعها "جهود المؤسسات خارج الوطن العربي في نشر اللغة العربية"، حجب الجائزة لهذا العام، نظراً لأن الأعمال المرشحة لم تحقق معايير الجائزة.


وفي جائزة الملك فيصل للطب، وموضوعها "علاجات الإعاقات الطرفية"، قَرَّرت اللجنة منحها للأستاذ في جامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور جيري روي ميندل، الأمريكي الجنسية، وقد منحت له لمبررات منها: عمله الرائد في الفحص والتشخيص المبكر، وعلاج المرضى الذين يعانون من ضمور العضلات الشوكي (SMA) والحثل العضلي من نمط دوشين، والضمور العضلي لحزام الأطراف، فضلاً عن كونه أول باحث يوضح سلامة وفعالية الجرعات العالية من علاج نقل الجينات بوساطة الارتباط بالفيروس الغدي ((AAV لمرضى ضمور العضلات الشوكي من النوع الأول؛ وهو علاج تمت الموافقة عليه عالميًا.


وأخيراً في جائزة الملك فيصل للعلوم، وموضوعها "علم الحياة"، قررت اللجنة منحها للأستاذ في جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور هاورد يوان-هاو تشانغ، الأمريكي الجنسية، وقد مُنح لمبررات منها: إسهاماته الرائدة في تفسير الدور الذي يلعبه الحمض النووي الريبوزي غير المشفر (RNAs) في تنظيم وعمل الجينات، وتطويره لوسائل مبتكرة للتعريف بالمواقع المنظِمة داخل الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA)؛ وكان لهذه الاكتشافات أثر بالغ الأهمية في تخصص الأحياء الجزيئية وعلم الوراثة، ولها دور مهم في فهم الأمراض البشرية المعقدة.


وقدمت الأمانة العامة لجائزة الملك فيصل التهنئة للفائزين، وعميق تقديرها لعضوات وأعضاء لجان الاختيار والخبراء والمحكمين الأفاضل لما قاموا به من جهود، معربةً عن شكرها لكل من تعاون معها من الجامعات والمنظمات والمؤسسات العلمية.